حتى الربيع

ـ حتى الربيع يكون قد تبلور خط التفاوض اليمني بالتزامن مع تبلور المحادثات الإيرانية ـ السعودية التي سيرتفع مستواها تدريجاً.

ـ حتى الربيع يكون خط التفاوض السوري ـ السوري قد نضج في جنيف ومعه يكون الميدان قد تكفل بالجماعات المسلحة في أوكارها، وخصوصاً حسمت حلب وإدلب وريف دمشق ودرعا والرمادي وبوابات الرقة والموصل تدق بقوة.

ـ حتى الربيع يكون تسليم أردوغان والسعودية بالمعادلات الجديدة في سورية واليمن.

ـ حتى الربيع يكون لبنان قد بلغ سلة التفاهمات على قانون الانتخابات، ودخل البحث الرئاسي مرحلة جدية.

ـ حتى الربيع شيء واحد ينتظر وهو مستقبل المواجهة بين المقاومة و«إسرائيل»، والذي إذا بقي مفتوحاً سيبقى كلّ شيء ينتظر.

ـ الردّ المنتظر من المقاومة بعد محاولة «إسرائيل» الإخلال بميزان الردع وقواعد الاشتباك باغتيال القائد سمير القنطار غير معلوم المكان والزمان ولا النوعية ولا الكيفية.

ـ كلّ شيء في المنطقة سيتوقف على انتظار أيّ معادلة تحكم الدور «الإسرائيلي»، وبدونه لا تستقيم الخرائط.

ـ لذلك كلّ سكون سيبقى سكون ما قبل العاصفة حتى تهبّ رياح رجال الله نحو فلسطين.

ـ هناك الربيع الحقيقي.

التعليق السياسي

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق