العباس لـ«العالم»: هناك وثائق وصور تثبت شراء تركيا النفط السوري المسروق

أكّد وزير النفط السوري سليمان العباس أنّ الحرب على سورية هي حرب سياسية عسكرية اقتصادية، مشيراً إلى أنّ النفط في سورية هو جزء من الاقتصاد السوري وبالتالي تمّ استهدافه.

وقال عباس حول واقع قطاع النفط في ظل الحرب المفروضة على سورية واستهدافه من قبل المجموعات الإرهابية: «إنّ قطاع النفط في سورية استُهدف منذ البداية عبر قرارات الاتحاد الأوروبي التي سهّلت على المسلحين سرقة النفط السوري وتهريبه إلى الخارج، إضافة للعقوبات التي طالت قطاع النفط وبعد هذا الهدف بدأت المرحلة الثانية التي تمثّلت باستهداف المجموعات الإرهابية المسلحة للمنشآت النفطية».

وردّاً على الاتهامات الموجّهة للحكومة السورية بشراء النفط من الجماعات المسلحة أجاب «نحن لا نتعامل مع المجموعات المسلحة بالنسبة لمسألة النفط ولا نقوم بالشراء لا بشكل مباشر أو غير مباشر، ونحن لدينا وثائق وصور تثبت شراء الحكومة التركية للنفط، وهناك وثائق تثبت سرقة الحفّارات وغيرها من المعدّات إلى الداخل التركي».

وحول الدعم الذي تقدّمه إيران، أكّد الوزير العباس أنّ «الانتاج النفطي لا يكفي احتياجات السوق المحلية، ومن هنا كان دور الدعم الصديق، وتحديداً إيران التي تلبي أغلب احتياجات السوق ونحن نشكرها قيادة وشعباً لدعمها الصمود السوري».

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق