«عايشين سوا» مبادرة لدعم النساء في دمشق

نظّمت جمعية «مبادرة أهل الشام» الخيرية اليوم معرضاً عنوانه «عايشين سوا»، يضمّ منتجات وأعمالاً يدوية لمجموعة من السيدات بهدف دعمهن وتسويق منتجاتهن ودمجهن بالمجتمع وإشراكهن بالعمل التنموي، بمشاركة عدد من الجمعيات الأهلية، وذلك في صالة «اللاكشري بالاس» في المزة ـ دمشق.

وأوضحت ميساء رسلان رئيسة مجلس الإدارة في الجمعية أن المعرض هو أحد مشاريع وفعاليات «مبادرة أهل الشام» وينبثق من برنامج «نتطوّر معاً» الخاص بدعم الجمعيات التي نزحت من مناطقها وأصبحت غير قادرة على متابعة فعالياتها ونشاطاتها الخيرية لعدم توفّر المكان والإمكانيات، عبر مشاركة جمعيات قوية بإمكانياتها لتتشابك وتتبادل الخبرات.

وأشارت رسلان إلى أن عدد الجمعيات التي تندرج تحت المبادرة وصل إلى ثمانين جمعية في الريف والمدينة، فيما بلغ عدد المستفيدين من السلل الغذائية التي توزّعها الجمعية ستة عشر ألف شخص بشكل شهري فضلاً عن أنها تقدّم مواداً عينية للأسَر المحتاجة كحليب الأطفال وغيره.

بدوره، ذكر الدكتور هيثم حمامي رئيس اللجنة الطبية في «مبادرة أهل الشام» أن الصندوق الطبي في الجمعية يقدّم خدماته لكثيرين من المواطنين بعد ملء استمارة توضح الحالة الاجتماعية للمريض، إذ يحصل فور دراسة حالته على الإعانة الصحية المطلوبة. لافتاً إلى أن عدد المستفيدين من الصندوق وصل إلى أكثر من 895 مريضاً تمت دراسة وضعهم الصحي وإحالتهم إلى المشافي المتعاقدة مع الجمعية لتقديم الخدمة المطلوبة.

من جانبه، أوضح غسان عبيد عضو مجلس إدارة في «المبادرة» أن الهدف من المشروع كسب خبرات جديدة وتقديم المساعدات والتعاون مع جمعيات الريف ودراسة المقترحات التي تطوّر العمل في المجال التنموي، بما يحقّق مصلحة الوطن وإعادة بنائه.

وأشار عبد الله أبو كحلة رئيس جمعية «طريق الخير» في دير علي ـ ريف دمشق، إلى أن المعرض فرصة للسيدات لتسويق منتجاتهن بما يساهم في تحسين مستواهن المعيشي.

وقالت أسماء دقدقة مندوبة «مشروع صناع الأمل» الذي أقامته المبادرة في جديدة عرطوز إن المشروع قدّم مساعدات كثيرة للسيدات، بدأت بتعليم طرق حياكة الأشغال اليدوية من الصوف والكروشيه، واليوم يتم عرض منتجاتهن وترويجها في خطوة لتشجيع عدد آخر من السيدات على الاستفادة من المشروع الذي يحقق للمرأة دخلاً اقتصادياً يعينها في حياتها ويجعلها شريكة في بناء الوطن.

رندة الحصري المدرّسة في الجمعية الخيرية في الغزلانية قالت إنها عملت على تعليم أهالي المنطقة والوافدين إليها حياكة الصوف لإكسابهم حرفة تعيلهم في المستقبل. لافتة إلى أن الجمعية قدّمت المواد الأولية للعمل.

من جهته، محمد طربوش رئيس «الجمعية الاجتماعية» في منطقة النبك قال إن الجمعية شاركت بالمشروع من خلال عرض أعمال لمجموعة سيدات يتقنّ مهنة حياكة الصوف والكروشيه، إذ قدّمن أعمالاً فنية رائعة. مشيراً إلى أن المعرض يوجِد فرصة للتعارف بين الجمعيات في الريف والمدينة والتعاون بما يعود بالخير والفائدة على الجميع. مشيراً إلى أن الجمعية عملت على تأمين المادة الأولية للعمل إذ قامت السيدات بحياكة الكثير من ملابس الأطفال الصوفية.

يذكر أن جمعية «مبادرة أهل الشام» نفّذت عام 2015 عدداً من الفعاليات منها حملة «لقمتنا سوا»، وتوزيع سلل نظافة شخصية وصحية وملابس على المحتاجين والمهجّرين. كما سعت إلى تدريب أكبر عدد من الباحثين عن فرص عمل لرفع مستواهم المعيشيّ.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق