رسالة إلى رجل

أتشرب معي قهوتنا الصباحية

وفيروز تغنّي شعر الرحباني

هذا الصباح كوجهك باسمٌ

وهذا البوح كالآيات رباني

وهذه القهوة صارت عادتي

لكنّ في عينيك إدماني

فكلّ صباح لا تكون به

لا معنى له ولا حسبان

وكلّ قهوة لا تسكن مرارتها

لا طعم لها ولا ألوان

يا رجلاً أعشق الكون لأجله

سمّيته قصيدتي، حرفي، وجداني

لكنّ قلبه في البعيد تعلّق

مسافر أبداً ومن دون عنوان

أعطاني فنجانه وقال: «بصّري لي

ماذا ترين في أسفل فنجاني»؟

بين الخطوط رحت أرقبه

ماذا أقول ليرضى سجّاني؟

فليس في فنجان قهوته

سوى قلبي وأحزاني

يا رجلاً أسعد الجميع بحبّه

لكنّه في الحبّ… أشقاني

توما عباس

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق