الخميس , 24/05/2018

العدد:2586 تاريخ:24/05/2018
Home » Article » فاعليات أردنية: دمشق تبني هلالاً مقاوماً على امتداد سورية التاريخية

أشادت بالمواجهة الشجاعة التي خاضتها سورية مع الإرهاب الصهيوني
فاعليات أردنية: دمشق تبني هلالاً مقاوماً على امتداد سورية التاريخية

فبراير 13, 2018 الوطن تكبير الخط + | تصغير الخط -

أصدرت فاعليات نيابية وثقافية وسياسية وإعلامية ومتقاعدين عسكريين وشخصيات أردنية بياناً حول العدوان الصهيوني الأخير على سورية، في ما يلي نصه:

تابعت الأمة كلها وعلى اختلاف أطيافها وتياراتها الوطنية، المواجهة الشجاعة التي خاضتها سورية قيادة وجيشاً وشعباً، مع الإرهاب الصهيوني، مسنوداً بقوى المقاومة والحلفاء المناهضين للغطرسة الاميركية الصهيونية الرجعية. فمرغت أنف العدو في التراب، وأنهت للأبد تفوقه الجوي واطلقت العد العكسي لأفوله وبرهنت على أن دمشق اليوم عنوان الكرامة والخندق الصلب لوقف انهيار الامة وإعادة الاعتبار للعرب على مسرح كاد أن يخلو منهم ويتشكل دونهم.

إننا وما نمثله من صوت يتزايد صداه في بلدنا الحبيب الأردن، اذ نحيي سورية قيادة وجيشاً وشعباً، ونحيي معها جبهة الأصدقاء من شركاء الدم والمصير في الاقليم والعالم، لنرى في العدوان الاخير وكيلاً آخر على وحدة قوى الإرهاب والشر الاقليمي والعالمي الأصلاء والوكلاء معاً.

فبعد الفشل الذريع للوكلاء باختلاف أقنعتهم من العصابات التكفيرية والمرتزقة والعثمانيين الجدد دفعت واشنطن بذراعها العضوي الاستيطاني العدواني الصهيوني للتدخل السافر لإنقاذ ما تبقى من شراذم الإرهاب والموقف المتقدم الكاسح للجيش العربي السوري ولمنعه من استكمال تصفية بؤر البافر ستيت القاطع الطائفي الذي يفصل سورية عن العراق ويمنعها في المستقبل القريب من انطلاق العدّ العكسي لبناء هلال مقاوم على امتداد سورية التاريخية والعراق.

وبالإضافة إلى ذلك فإن هذا العدوان يندرج في إطار استراتيجية العدو لاستنزاف سورية وتمرير مشاريع تصفية القضية المركزية وآخرها ما يُعرف بصفقة القرن استسلام كامل مقابل تطبيع ونفط كامل . ولم يكن الجيش العربي السوري والمقاومة وما صارا عليه من تجربة وعدد وعتاد على مستوى رفيع جداً، بعيداً عن اهداف العدوان.

هكذا وبفضل ارادة وصمود سورية ودماء جيشها وشعبها، وتحالفاتها وعلى عكس ما توخاه المعتدون وبرعاية العرب وصانعي الوحوش التكفيرية، امثال داعش وجبهة النصرة واخواتها، فقد زادت الجبهة الداخلية تماسكاً ومتانة وإصراراً على الثبات والانتصارات، وانتقل الشارع العربي من حالة الضياع والبلبلة والتشوش الى الالتفاف مجدداً حول الشام، مؤكداً بذلك بوصلته التي لا تخطئ ابداً والتي تقررها وسائل اعلام ومنابر النفط والغاز والعثمنة وربيع الدولارات والاحتقانات الطائفية، بل الموقف من معسكر الإرهاب والشر الأميركي الصهيوني الرجعي.

كما برهن التصدي السوري للعدوان الصهيوني وداعميه والمحرضين عليه في السر والعلن، من أطلسيين وعرب رجعيين على أن سورية وبالتضامن والتكافل المعمّد بالدم مع جبهة الاصدقاء والحلفاء في طريقها ليس بناء وتحصين قوتها الدفاعية وحسب، بل لخلق تحول استراتيجي كبير في قواعد ومعادلات الوجود التاريخي وليس في قواعد الاشتباك التكتيكي فقط.

وبهذا المعنى لا يبدو تخبط معسكر الأعداء في كل الجبهات من سورية الى العراق الى اليمن مجرد سوء تقدير ميداني هنا وهناك، بل مؤشرات قوية على شرق جديد وبديل لشرق الكانتونات الطائفية والاحتقانات الطائفية والعربدة التي بدأت تلفظ أنفاسها ابتداء من سماء سورية كما في حجارة شباب فلسطين وابطالها.

وهي مناسبة للقول ايضاً إن على كل الذين راهنوا على اسقاط سورية وتقسيمها وتمزيقها من اجل الالتحاق بصفقة القرن المشبوهة واخواتها، ووضعوا انفسهم في خدمة الأميركان والرجعية وتل أبيب، ان يعيدوا حساباتهم من جديد ويدركوا ان مستقبل الأردن هو في مواجهة المشاريع التصفوية التي تستهدفه قبل غيره، وبالتالي هو في إنهاء أي رهانات خاسرة على سقوط سورية وفي التعاون والتنسيق والتكامل معها.

الموقعون: النواب السابقون: حازم العوران، ذيب مرجي، تيسير شديفات، صلاح الزعبي، غازي عبيدات، ميسر السردية، ناريمان الروسان، وهشام غصيب، علي الحباشنة، سامي المجالي، عامر التلّ، سالم العيفه، موفق محادين، سعود قبيلات، عصام التل، أحمد فاخر، ضرغام الخيطان الهلسا،

علي فريحات، أمين الجعافرة، سميح خريس، يوسف الحامد، رسمي الجابري، منور الشخاترة، خلدون الناصر، راوية البورنو، اسامه بركات، مندوب عبيدات، عناد أبو وندي، عماد الربابعة، محمد السنيد، امجد الحباشنة، امجد حميدي عبيدات، رشيد ابو شاشيه، سالم قبيلات، احمد مطر، ضامن عكروش، فراس محادين، جمعه السرحان، جادالله ابو غزالة، هدى المستريحي، هيفاء مساعدة، سامر الهنداوي، بسام العزة، غالب الصرايرة، يونس زهران، هشال العضايلة، غازي ابراهيم، معين بقاعين، خالد البرقان، ناصر البرقان، رائد مساعده، شاهر الطراونة، رضوان النوايسة، خالد بني هاني، حكمت القطاونة، احمد القطاونة، معاذ المعايطة، محمود الحباشنة، مصطفى المعايطة، راقي الحباشنة، هشام الراوشدة، سعد الفاعور، امجد عبيدات، حسن الصقور، فاعور عبيدات، حلمي درباشي، حسين ابو راس، علي الصفدي، امجد ابو زهره، تيسير ابو ارشيد، سمير التل، عصام السنجلاوي، كفاح ابو جنيد، محمد عزمي خريف، فتحي بشابش، رائد التل، عبد الحكيم الحسبان، يعقوب الكسواني، ركان محمود، خليف التل، احمد ابو خويله، عبد الكريم قنو، عليان بني هاني، كايد الشايب، خالد السكجي، عطا الشراري، ماجد مسلم، محمد فاروق، جمال درباس، محمود الهمشري، عاطف الكيلاني، محمد شريف الجيوسي، حاتم الشريدة، عليان عليان، ضرار البستنجي، ناصر الحباشنة، بشار شخاترة، احمد الرمحي، احسان زريقات، ادما زريقات، اشرف الخيطان، اياد الهلس، بثينة الدغستاني، جمال ارشيدات، سامح عبيدات، سامر عمارين، صايل الخيطان، مالك نصراوين، وليد حجازي، صلاح الداود، اياد كيالي، عزمي منصور، سهام الخصاونة، حسين حمزه عبيدات، احمد ضمره، يعقوب اليعقوب، عصام يخلف، ابراهيم خلفات، عناد ابراهيم عبيدات، تغريد مرهج احمد، ايمن احمد عبيدات، جمال محمود عبيدات، محمود عبدالفتاح عبيدات، احمد رشاد التهتموني، احمد الحايك، علي عبيدات، احمد العزة، وفاء النجار، حازم الزعبي، مبارك الذنيبات، عاصم نزال، احمد العجلوني، خالد عويس، حسن فواز عبيدات، حاكم عقرباوي، سعيد حدادين، هيثم عدنان هلسا، خلدون البرغوثي، غاده عمار، زيد البرغوثي، خالد مساعدة، فهمي الكتوت، عيسى حدادين، ياسر الحطبة، عاكف الداود، ناجي الزعبي، وليد فاخوري، سناء الجريري، مشهور ابو السندسس، عماد الحطبة، هاشم التل، حسين مطاوع، نواف نافع، سالم الطاهات، محمد ابو عريضة، مازن حنا، غيفارا حنا، غالب الزوايدة، رمزي عازر، مسعود الدباغ، محمد الكفاوين، جهاد شوارب، حاكم عقرباوي، سعيد حدادين، خالد الحطبة، سالم حجازين، شادي قبيلات، عماد الملحم، لينا الجزراوي، اميل الغوري، جورج الفار، ثائر قبيلات، احمد الاقطش، محمد السنيد، نور تركماني، حسن الخطيب، حسن مضاعين، علياء الفزاع، زياد الشعر، باسم الصفوري، صلاح أبو لاوي، غالب راشد، جواد جبر، جهاد درويش، ماري حتر، عبد الإله خريس، خالد خليل السلمان، يحيى خريس، هدى مستريحي ، فايزة احمد، حسن جرادات، وفاء النجار، لارا الشميساني، يعقوب يعقوب، ليث سعاده، عيد الخضره، يوسف يوسف عودة، حسين ياسين، سعد العلاوين، نافع اسعد، حسن النجار، غسان ابو نجم، لمى جبريل، ليث الخيطان، رائد العصار، عباس ابو ريا، زيد حمد المحيسن، نعيم مشعل، بدر حدادين، منى كوكس، عيسى النجادا، حامد العبادي، بسام عدوان، محمد درباشي، كامل الكيلاني، الهام زكارنه، سهام الموسى، مصلح الهباهبه، امجد عليان، محمد لافي، عيسى شتات، عارف حمو، تيسير رمضان ابو ارشيد، منيره قهوجي، بدر علي عبدالله، سعيد الردايدة، عبدالله الشامي، احمد رضوان ضمره، نزار حماده، سالم صويص، غسان عويس، زهير قواس، امان لافروف، امان عبدالرحمن الكيالي، ندى سليم الغصين، نجاح ابو الرب، قاسم توفيق، غادة ابو لبن، هناء الجابري، روحي ابو زرد، ريتا الصياغ، ناديا قمصية، ريم الصياغ، منور سميرات، خلدون حواتمة، غسان عويس، فراس صويلح، بدر علي عبدالله، عبد الناصر العتوم، وضاح العمارين، رياض عمار، سهام الخصاونة، جاكلين اسطيفان هلسا، سناء هلسا، بكر هلسا، بسام عمارين، عرين الخيطان، مروان خليل الخيطان، صفوان المعايطة، شاهر الطراونة، رشدي الطراونة، حسني الصعوب، محمد عاشور، قتاده الصعوب، ساهر سلوادي، هادي الخيطان، ابراهيم حدادين، واصل الحباشنة، عمر اميل عواد، ليث زيادين، رؤوف الحباشنة، ماجد الحباشنة، يوسف عيسى القسوس، معتصم عمارين، معاذ الخيطان، عمر هلسا، عمار هلسا، محمد سالم المجالي، عبدالاله عيد المجالي، ايمن البرقان، محمد حيدر الحباشنة.

فاعليات أردنية: دمشق تبني هلالاً مقاوماً على امتداد سورية التاريخية Reviewed by on . أصدرت فاعليات نيابية وثقافية وسياسية وإعلامية ومتقاعدين عسكريين وشخصيات أردنية بياناً حول العدوان الصهيوني الأخير على سورية، في ما يلي نصه: تابعت الأمة كلها وعل أصدرت فاعليات نيابية وثقافية وسياسية وإعلامية ومتقاعدين عسكريين وشخصيات أردنية بياناً حول العدوان الصهيوني الأخير على سورية، في ما يلي نصه: تابعت الأمة كلها وعل Rating:
scroll to top