أولى

دمشق ترفض تجديد ولاية لجنة التحقيق الدوليّة ل «معاييرها المزدوجة» وتقاريرها غير الواقعيّة

 

رفضت دمشق تجديد ولاية لجنة التحقيق الدولية معتبرة أن تقاريرها منفصلة عن الواقع، وأن معاييرها مزدوجة.

وقال مندوب سورية الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف، حسام الدين آلا، في جلسة لمجلس حقوق الإنسان، عقدت أمس، إن إنهاء معاناة السوريين يتطلب «الكف عن النفاق والتسييس والتوقف عن الاستثمار بالإرهاب وخلق الظروف المواتية لعودة المهجرين السوريين إلى ديارهم». 

واعتبر آلا أن اللجنة تقوم بتوزيع الاتهامات على سورية وحلفائها في الوقت الذي «ينبري أعضاؤها للدفاع عن العدوان التركي وتبرير انتهاكاته وجرائمه على الأراضي السورية»، بحسب «سانا».

وأوضح آلا أنه بعد تحرير مناطق واسعة من محافظات حلب وإدلب وحماة باتت استعادة الحياة الطبيعية في تلك المناطق وإعادة تأهيل البنية التحتية والمرافق الخدمية فيها لخلق الظروف المواتية لعودة سكانها على غرار المناطق المحرّرة سابقاً أولوية.

وأشار آلا إلى أن 19 ألفاً من قاطني مخيم الركبان قد عادوا بفضل التسهيلات والإجراءات التي اتخذتها الحكومة السورية وتحققت الأمم المتحدة من عودتهم إلى مدنهم وقراهم ومن عدم بقاء أي منهم في مراكز الإيواء خلافاً لمزاعم لجنة التحقيق.

وأشار مندوب سورية إلى أن «الارهاب الاقتصادي» الذي تمارسه بعض الدول، كأميركا والاتحاد الأوروبي، هي «المعاناة الأكثر وحشيّة من خلال فرض إجراءات قسرية أحادية الجانب بالتزامن مع قيام أميركا بسرقة الموارد النفطية السورية».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق