أولى

لافروف وغوتيريش يؤكدان خطر نشاط الإرهابيّين في سورية.. على خلفيّة الجائحة

أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، والأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، خطر نشاط الإرهابيين في سورية على خلفية جائحة فيروس كورونا.

وأفادت وزارة الخارجية الروسية، في بيان، بأن لافروف وغويتيرش أجريا اتصالاً هاتفياً تبادلا خلاله بشكل مفصل «الآراء بشأن الأوضاع على الأرض في سورية، بما في ذلك جهود روسيا وتركيا لإرساء الاستقرار وضمان وقف إطلاق النار في منطقة إدلب لخفض التصعيد في إطار تطبيق البروتوكول الإضافي (لمذكرة سوتشي) الموقع يوم 5 مارس من العام الحالي».

وأضافت الوزارة أن المكالمة تم خلالها «تأكيد خطر تفعيل الإرهابيين في سورية أنشطتهم على خلفية جائحة فيروس كورونا المستجد، مع التشديد على ضرورة ضمان الأمن والاستقرار الصارمين في البلاد بناء على إعادة سيادتها ووحدة أراضيها».

وبحث لافروف وغوتيريش بشكل مفصل، حسب البيان، «مهام تنشيط المساعدة الإنسانيّة لكل السوريين الذين يعانون من حاجة إليها في كل أراضي البلاد دون أي تمييز أو تسييس أو شروط مسبقة»، لا سيما في ظل «الأهمية الخاصة لتطبيق دعوة الأمين العام للأمم المتحدة إلى تخفيف أو وقف العقوبات أحادية الجانب، التي تعرقل توريد الأدوية والمعدات الطبية ذات الأهمية الحيوية، وتسبب نقص المستلزمات الأساسية وتدهور الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية في البلاد».

وأكد كلا الجانبين أنه لا بديل لتسوية الأزمة السورية بطرق سياسية في إطار عملية يقودها وينفذها السوريون بأنفسهم بدعم الأمم المتحدة، كما ينص عليه القرار 2254 لمجلس الأمن الدولي».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق