الوطن

القانص: لنجسّد صمودنا في واقعهم العلمي والعملي أعلن عن منح مالية للطلاب اليمنيّين في سورية

 

رغم الإمكانيات المحدودة المتاحة، والظروف التي يعيشها اليمن منذ بدء العدوان عليه قبل خمس سنوات، تحاول السفارة اليمنية في دمشق جاهدةً الوقوف إلى جانب الرعايا اليمنيين في سورية، خاصة طلاب الجامعات، وتذليل أية صعوبات قد تعترضهم.

في هذا السياق، تأتي سلسلة اللقاءات التي عقدها سفير الجمهورية اليمنية في دمشق نايف القانص مع الطلاب في الجامعات السورية؛ حيث التقى على مدى الأسبوع الماضي وفوداً من الطلاب الذين يتابعون دراستهم في جامعات: «دمشق»، و «حلب»، و «البعث ـ حمص»، و «تشرين ـ اللاذقية»، حيث استمع إلى مشاكلهم والمعوقات التي تعترض مسيرتهم العلمية، لا سيما في ظلّ الغلاء المعيشي الحالي في سورية نتيجة الحصار الاقتصادي المفروض عليها.

وعرض السفير القانص أمام الطلاب سبل مواجهة هذه المعوقات والتغلب عليها للوصول إلى الهدف المنشود من تواجدهم في سورية، وأعلن عن منح مالية شهرية قدّمتها جهة مانحة للسفارة ليتمّ توزيعها على الطلاب علّها تخفف من معاناتهم وتساعدهم في التغلب على الظروف المعيشية الصعبة.

وأشار السفير القانص إلى «أنّ وضع الطلاب اليمنيين في سورية حسّاس جداً، وقد واجهت السفارة اليمنية مشاكل كثيرة في هذا الجانب نظراً للظروف التي يعيشها اليمن وعدم وجود إمكانيات لتغطية نفقاتهم، خصوصاً أنهم مبتعثون على نفقتهم الشخصية وليس من قبل الدولة، وكانت أسرهم هي المتكفلة بتغطية نفقاتهم. لكن عندما قامت الحرب وانقطعت الرواتب، تقطعت السبل أمامهم فحاولنا في السفارة إيجاد حلّ لهم بكلّ السبل».

وشكر الجهة المانحة التي طلبت عدم ذكر اسمها. وقال: «هي رافد من روافد محور المقاومة الذي يولي دائماً الاهتمام بالمحور بشكل متكامل، وقد شعر بهذه المعاناة التي يمرّ بها الطلاب اليمنيون، وهي على كلّ حال معاناة جميع اليمنيّين سواء في الداخل أو في الخارج».

كما أكد السفير القانص أنّ «لهذه اللقاءات أهمية كبيرة جداً، ليس على مستوى حلّ المشكلة فحسب ولكن على صعيد ربط كلّ الطلاب بالسفارة وحلّ كلّ مشاكلهم، لنجسّد صمودنا في واقعهم العلمي والعملي، فهؤلاء الشباب هم جزء من المحور المقاوم».

كما تخلّلت اللقاءات مداخلات لعدد من الطلاب تطرّقت إلى المشاكل والصعوبات التي تواجه الطلاب اليمنيين في سورية. كما أثنى الطلاب على دور السفير نايف القانص في تحقيق هذا التواصل المباشر بين الطلاب وسفارة بلادهم، ورسم مرحلة جديدة من التواصل الدائم للرعاية الحقيقية والتامة لأبناء اليمن الموجودين في الجامعات السورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق