أولى

النهضة التونسيّة تتهم الفخفاخ بـ«تضارب المصالح»

 

صرح عبد الكريم الهاروني، رئيس مجلس شورى حركة النهضة الإسلامية في تونس، بأنه لن يكون ممكناً استمرار الحكومة التونسية الحالية، بينما تلاحق رئيسها الياس الفخفاخ شبهة «تضارب المصالح».

وأضاف الهاروني أن مجلس الشورى كلف رئيس الحركة رئيس البرلمان راشد الغنوشي ببدء مشاورات مع رئيس الجمهورية والأحزاب والمنظمات الوطنية من أجل «مشهد حكومي بديل»، حسبما نقلت وكالة «د ب أ» الألمانية.

وقال الهاروني، في مؤتمر صحافي أعقب أعمال مجلس الشورى، «النهضة لن تقبل أي شبهة فساد في الحكومة وفي المشهد البديل».

في سياق متصل، فوضت حركة النهضة في تونس، راشد الغنوشي، للتشاور مع الرئيس قيس سعيد، حول تشكيل حكومة جديدة.

ذكرت ذلك صحيفة «الجريدة» التونسية، الأحد، مشيرة إلى أن الناطق الرسمي باسم حركة النهضة عماد الخميري، نشر تدوينة على صفحته على «فيسبوك» يؤكد من خلالها أن «مجلس شورى الحركة فوض راشد الغنوشي، رئيس البرلمان، لإطلاق مشاورات مع رئيس الجمهورية قيس سعيد وبقية الأحزاب والمنظمات للاتفاق على مشهد حكومي جديد».

وقالت «الجريدة»، في تقرير آخر، إن 4 كتل برلمانية أطلقت مشاورات لاتخاذ إجراءات سحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي.

ولفتت إلى أن القائمة تضم الكتلة الوطنية، كتلة الاصلاح، كتلة تحيا تونس والكتلة الديمقراطية التي تضم التيار الديمقراطي وحركة الشعب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق