أولى

وزير الخارجيّة الأردنيّ: تأثير اتفاق التطبيع الصهيوني الإماراتيّ مرتبط بإنهاء الاحتلال

اعتبر وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، أن تأثير اتفاق الإمارات والكيان الصهيوني يعتمد على ما ستفعله تل أبيب مستقبلاً.

وقال الصفدي في تصريح صحافي، إن أثر الاتفاق بين دولة الإمارات العربية المتحدة والكيان الصهيوني إقامة علاقات طبيعية على جهود تحقيق السلام، سيكون مرتبطاً بما سيقوم به الكيان الصهيوني، فإن تعامل معه الكيان الصهيوني حافزاً لإنهاء الاحتلال وتلبية لحق الشعب الفلسطيني في الحرية والدولة المستقلة القابلة للحياة وعاصمتها القدس المحتلة على خطوط الرابع من حزيران 1967 ستتقدم المنطقة نحو تحقيق السلام العادل، لكن إن لم يقُم الكيان الصهيوني بذلك ستعمق الصراع الذي سينفجر تهديداً لأمن المنطقة برمتها.

وأضاف الصفدي أن «قرار تجميد ضمّ أراض فلسطينية الذي تضمنه الاتفاق بين دولة الإمارات العربية المتحدة الكيان الصهيوني يجب أن يتبعه الكيان الصهيوني بوقف كل إجراءاته اللاشرعيّة التي تقوّض فرص السلام وانتهاكاته للحقوق الفلسطينية، والدخول فوراً في مفاوضات مباشرة وجادة وفاعلة لتحقيق السلام على أساس حل الدولتين ووفق القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية».

وشدّد على أن السلام العادل والشامل الذي يشكل خياراً استراتيجياً عربياً وضرورة للأمن والسلم الإقليميين والدوليين لن يتحقق ما بقي الاحتلال وطالما استمر الكيان الصهيوني في سياساته وإجراءاته التي تقتل حل الدولتين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق