أولى

مجلس أمميّ يتحدّث
عن سبب الأزمة في بيلاروس

قالت المقرّر الخاص لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة المعنية بالوضع في بيلاروس، أنيس ماران، إنالسبب الرئيسي للأزمة في بيلاروس هو تمسك الرئيس ألكسندر لوكاشينكو بالسلطة”.

وقالت ماران متحدثة أمس، في اجتماع لمجلس حقوق الإنسان في جنيف: “في الواقع، رغبة ألكسندر لوكاشينكو في البقاء في السلطة بعد نهاية فترته الحالية هي السبب الرئيسي للمأزق السياسي الحالي في بيلاروس”.

وأضافت ماران أنالرئيس البيلاروسي وأنصاره يرفضون بعناد الدخول في حوار مع المعارضة والمجتمع المدني، مؤكدة أنالحوار هو السبيل الوحيد للتوفيق بين المجتمع البيلاروسي وحكومته، بعد أن أدرك الناس مدى جدية الانتهاكات الممنهجة التي ترتكبها السلطة ضد حرية التظاهر السلمي والاجتماعات”.

وتشهد بيلاروس احتجاجات مناهضة للسلطة في عدد من مدن البلاد منذ 9 آب الماضي، بعد الانتخابات الرئاسية، التي فاز بها الرئيس الحالي ألكسندر لوكاشينكو بفترة رئاسية جديدة.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق