عربيات ودوليات

تصاعد خروق التحالف السعوديّ في الحديدة ومعارك حول معسكر «الخنجر» الاستراتيجيّ في الجوف

 

تصاعدت خروق قوات التحالف في الحديدة خلال الساعات الماضية، ورصد مصدر عسكري يمني 281 خرقاً للقوات المتعددة للتحالف في الحديدة غرب اليمن خلال الـ 24 ساعة الماضية، بين الخروق استحداث تحصينات قتالية في الجبلية و 4 غارات لطائرات تجسس في الدريهمي وتحليق طائرتين حربية في اجواء الفازة والجبلية، و100 خرق بقصف صاروخي مدفعي لعدد 170 قذيفة و 162 خرقاً بالأعيرة النارية المختلفة.

فيما استشهدت امرأة واصيب مدني بجروح إثر قذائف مدفعية أطلقتها القوات المتعددة للتحالف على حي الشهداء والدرة بمديرية الحالي شرقي مدينة الحديدة غرب اليمن. أتى ذلك بعد ساعات من استشهاد مواطن، وجرح 7 آخرين بقصف القوات المتعددة للتحالف حي الرَبَصَة في مديرية الحَوَكْ شرق الحديدة.

وفي الجوف شمال شرق اليمن، أعلنت قوات هادي سيطرتها على معسكر الخنجر الاستراتيجي والمواقع المحيطة به في مديرية خب والشعف الصحراوية بالجوف بعد معارك عنيفة وإسناد جوي مكثف من قبل طائرات التحالف السعودي، والتي استهدفت المديرية بأكثر من 11 غارة جوية متتالية.

 فيما أفاد مصدر ميداني من محافظة الجوف بأن «معسكر الخنجر خالٍ من أي تواجد عسكري من الطرفين وأن المعارك تدور في المواقع المحيطة به بين قوات الجيش واللجان الشعبية من جهة وقوات هادي والتحالف من جهة أخرى».

واستهدفت طائرات التحالف السعودي بـ 13 غارة جوية مديريات صرواح ورحبة ومدغل بمأرب المجاورة شمال شرق اليمن، كما استهدافت طائرات التحالف السعودي بغارتين جويتين مديرية حرض الحدودية بحجة غرب اليمن

ووزّع الإعلام الحربي بصنعاء مساء أول أمس مشاهد تنفيذ الجيش واللجان الشعبية عملية هجومية استهدفت عدداً من المواقع العسكرية في عسير السعودية، وتظهر المشاهد تقدم الجيش واللجان نحو تبتي عدن والشوايل ومن ثم السيطرة عليهما والمطلتان على منطقة الربوعة بعسير السعودية، كما توضح المشاهد إسناد طائرات التحالف السعودي لقواتها على الأرض عن طريق الغارات الجوية اثناء تبادل اطلاق النار بين الطرفين خلال المواجهات.

وفي عدن جنوبي البلاد، أفاد مصدر خاص بـ»اعتقال نقطة أمنية تابعة للمجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً شخصين من الجنسية التركية ومترجمة يمنية يعملون في الهلال الأحمر التركي في عدن جنوب اليمن واقتيادهم إلى مقر التحالف السعودي الإماراتي استعداداً لترحيلهم».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق