أولى

اشتية: جدار الإسناد العربيّ يتداعى بسبب اتفاقات التطبيع مع الاحتلال

 

استنكر رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، انضمام السودان إلى قائمة الدول التي توصلت إلى اتفاقات تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني، معتبراً أن مثل هذه الخطوات تدمر «جدار الإسناد العربي».

وقال اشتية في مستهل جلسة مجلس الوزراء الفلسطيني أمس: «مع كل دولة تلتحق بركب التطبيع ينهار حجر جديد في جدار الإسناد العربي المتداعي، ويتم حشو مخزن السلاح الصهيوني بذخيرة جديدة تقتل أبناء شعبنا وتصادر حقوقهم المشروعة».

وأشار إلى أن مجلس الأمن يعقد اليوم جلسة لمناقشة الطلب المقدم من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس «للبدء بخطوات عملية لعقد مؤتمر دولي للسلام لإنجاز حل الدولتين».

وأضاف: «نتطلع بالمزيد من الأمل لهذه الخطوة التي من شأنها، إن نجحت، تصويب البوصلة التي حاولت إدارة الرئيس (الأميركي دونالد) ترامب حرفها بعيداً عن مبادئ الشرعية الدولية».

وكشف مجلس الوزراء السوداني عن اشتراط الولايات المتحدة الأميركية تطبيع العلاقات بين السودان و«إسرائيل»، لشطب البلاد من قائمتها السوداء للدول الراعية للإرهاب.

المجلس أشار إلى أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اقترح خلال زياته إلى الخرطوم أن تجري مكالمة هاتفية رباعية يقوم خلالها الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو بتهنئة رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان ورئيس مجلس الوزراء عبد الله حمدوك، يليه إعلان عن اتفاق بين السودان و«إسرائيل» على تطبيع العلاقات بين الجانبين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق