أنشطة قومية

مديرية جديدة عرطوز في «القومي» أحيت عيد تأسيس الحزب

منفذ عام حرمون أسعد البحري: كلما اشتدّت الصعاب وكبرت التحديات نزداد قوة وصلابة في المواجهة المفتوحة ضدّ عدونا الوجودي

أحيَت مديرية جديدة عرطوز التابعة لمنفذية حرمون في الحزب السوري القومي الاجتماعي، عيد تأسيس الحزب، بسهرة رمزية في مكتب المنفذية حضرها منفذ عام منفذية حرمون  ـ عضو فرع ريف دمشق للجبهة الوطنية التقدمية أسعد البحري، منفذ عام إدلب صلاح الدين الرزوق، مدير مديرية جديدة عرطوز أحمد بشناق وعدد من القوميين والمواطنين.

تخللت السهرة كلمة للمنفذ العام أسعد البحري فتحدث عن معاني تأسيس الحزب، موضحاً أنّ لنا قضية تساوي وجودنا، وأننا على نهج الصراع والمقاومة حتى انتصار قضيتنا القومية.

 وأشار البحري أنّ الحصار المفروض على بلادنا والإرهاب الذي يمارس ضدّنا، لن يثني شعبنا عن خيار الصمود والمقاومة، فكلما اشتدّت الصعاب وكبرت التحديات، نزداد قوة وصلابة في المواجهة المفتوحة ضدّ عدونا الوجودي، العدو الصهيوني العنصري الاستيطاني، وضدّ قوى الشرّ المتمثلة بالولايات المتحدة الأميركية وتركيا الأردوغانية وكلّ أنظمة الهرولة وقوى الإرهاب والتطرف.

وأكدَّ المنفذ العام التمسك بالنهج الذي أرساه حزبنا، نهج المقاومة، وبوصلة هذا النهج فلسطين والجولان وكلّ أجزاء وطننا السوري المحتلة والمغتصبةإننا نقاوم دفاعاً عن حقنا وأرضنا، والمبدأ الأساس هومصلحة سورية فوق كلّ مصلحة”.

وشدّد على الاهتمام بشؤون الناس، لأنّ الوصول إلى الشعب وخدمته هي إحدى معاركنا الأساسية، وعلى كلّ قومي اجتماعي أن يسأل نفسه ماذا قدّم وماذا كان ممكناً أن يقدّم ولم يفعل. إنّ الفعل هو  جوهر حركة صراعنا، واننا لفاعلون.

وتخلل السهرة القومية قطع قالب حلوى خاص بالمناسبة، وتبادل الحضور الحديث عن معاني التأسيس وواجبات العضو في الحزب اتجاه متحده الاجتماعي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق