أولى

وصول أول رحلة إلى مطار حلب الدوليّ من بيروت بعد استئناف العمل فيه

وصلت إلى مطار حلب الدولي، أمس، أول طائرة سوريّة آتية من مطار بيروت الدولي، وعلى متنها عدد من الركاب، وذلك بعد استعادة حركة الطيران في المطار، والتي توقفت لشهور عدة بسبب جائحة كورونا.

وأوضح مدير عام الطيران المدني المهندس باسم منصور، في تصريح لوكالة «سانا» السورية، أن «عودة مطار حلب الدولي إلى العمل تأتي تنفيذاً لقرار رئاسة مجلس الوزراء بعد توقفه المؤقت عن العمل جراء جائحة كورونا»، مشيراً إلى أن «الطائرة السورية التي أتت اليوم من مطار بيروت الدولي، ستعود من مطار حلب إلى مطار بيروت».

ونوّه منصور بالإجراءات الوقائية المتخذة في مطار حلب الدولي، لضمان سلامة المسافرين من فيروس كورونا، لافتاً إلى أن «عودة المطار إلى العمل واستئناف حركة الطيران إلى الدول المجاورة يُسهمان في دوران عجلة الاقتصاد وإعادة الألق إلى مدينة حلب السياحية».

وقالت مديرة المركز الصحيّ في مطار حلب الدولي، الدكتورة سلوى إبراهيم، إنه «تم اتخاذ كل الإجراءات المناسبة للوقاية من فيروس كورونا وفقا للبروتوكول المعتمد من منظمة الصحة العالمية ومنظمة الطيران المدني والذي تتضمّن تعليماته إجراء الفحص الحراري للمسافرين واختبار الـ «بي سي ار» ضمن مدة 96 ساعة والذي يجب أن يكون صادراً عن المخابر المعتمدة من قبل وزارة الصحة من البلدان التي يأتي منها المسافرون وبالتالي يتم إعطاء القبول للمسافر للدخول».

وكانت الحكومة السورية وافقت الأسبوع الماضي على إعادة تشغيل مطاري حلب واللاذقية الدوليين اللذين توقفا عن العمل بسبب الجائحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق