الوطن

لجنة متابعة مؤتمر «متحدون ضد التطبيع»: الاتصال بالمناهضين لتأسيس هيئة شعبية تنسيقية

عقدت لجنة المتابعة للمؤتمر العربي العام «متحدون ضد التطبيع» عبر تطبيق «زوم» برئاسة خالد السفياني اجتماعها الأول، لتقويم أعمال المؤتمر ووضع خطة عمل لتنفيذ ما صدر من قرارات وتوصيات.

في مستهل الاجتماع، نعى المجتمعون «فقيد لبنان وفلسطين والأمة أنيس النقاش، الذي افتقده المؤتمر العربي العام في دورة انعقاده يومي 20 و21 الجاري، وهو الذي لم يغب يوماً عن أي من ميادين الفعل والقول انتصاراً لفلسطين، فوجّه المجتمعون، وهم يمثلون معظم ألوان الطيف السياسي والفكري العربي، أحرّ تعازيهم إلى عائلة الفقيد ومحبيه المنتشرين في كل أرجاء الوطن العربي والعالم الإسلامي وحركة التحرر العالمية».

كذلك حيّا المجتمعون الدكتور جمال عمرو، الباحث المقدسي «الذي تم استدعاؤه من سلطة الاحتلال في القدس بعد ساعتين من تقديمه ورقة عن «مواجهة التطبيع في فلسطين». وأبدى المجتمعون «تضامنهم الكامل معه ومع كل أسير أو سجين أو مناضل ضد الاحتلال الصهيوني».

ثم أجرى المجتمعون تقييماً لأعمال المؤتمر «الذي فاق عدد المشاركين فيه كل التوقعات وهم 550، ما عدا المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي»، كما وجهوا تقديرهم لكل من شارك وساهم في التحضير لأعمال هذا المؤتمر «والذي جاءت المشاركة الكثيفة فيه من المحيط إلى الخليج تعبيراً عن الموقف الشعبي للأمة الرافض لجريمة التطبيع، وأثبت أنه إذا كان التطبيع خيار حكومات فهو بالتأكيد ليس خيار أبناء الأمّة، فخيارهم المقاومة والوحدة حتى دحر الاحتلال».

كذلك، وجه المجتمعون «التحية العالية لكل القادة وممثلي المقاومة والأحزاب والمؤتمرات والاتحادات والهيئات المشاركة»، وأبدوا «تقديرهم العالي لكل من قدّم ورقة عمل أو مداخلة في جلسات المؤتمر، والتي قررت اللجنة العمل على جمعها في كتاب ونشرها لما تحتويه من تحليلات هامة واقتراحات ضرورية لتصعيد حركة مناهضة التطبيع، والتي ستكون أساساً في خطة عمل تقرها لجنة المتابعة للبدء بتنفيذ ما يمكن تنفيذه منها».

وقرّرت اللجنة «إجراء الاتصالات اللازمة مع كل المراصد والهيئات المعنية بمناهضة التطبيع من أجل تشكيل هيئة شعبية تنسيقية عربية واسعة لمناهضة التطبيع»، كما قرّرت «وضع خطة دعوة لملتقيات متخصصة في مجال مناهضة التطبيع تشمل أبرز الموضوعات المتصلة، كما كل القطاعات المهنية والشعبية التي تستطيع أن تلعب دوراً في مناهضة التطبيع».

وتم في الاجتماع أيضاً «عرض لردود الفعل المتابعة للمؤتمر والتي بلغ عدد المشاركين فيها على موقع المؤتمر على «فيس بوك» عشرات الآلاف من كل الأقطار العربية، ولاسيما من بلدان الجزيرة العربية والخليج، كما بلغ عدد المداخلات يومي المؤتمر 400 مداخلة شملت مشاركين ومشاركات من كل الأقطار».

ودعت اللجنة أيضاً، كل المشاركين في المؤتمر إلى تنظيم فعاليات مناهضة للتطبيع في أقطارها وعواصم العالم، والعمل على تزويد اللجنة بمختلف هذه الفعاليات وأكدت «أهمية المشاركة في المؤتمر الدولي لمناهضة التطبيع الذي سينعقد عبر تطبيق «زوم» بدعوة من المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، لأيام عدّة بدءاً من الساعة السابعة مساء (بتوقيت القدس) يوم السبت المقبل، وبمشاركة شخصيات عربية ودولية».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق