أولى

استشهاد قائدين من «الجهاد الإسلاميّ» وإصابة ثالث في غزة «حماس» للعدو: لن «نتراجع عن معادلة القصف بالقصف»

أصدرت حركة «حماس» الفلسطينية، أمس، بياناً جديداً في ظل القصف الصهيوني لقطاع غزة الذي أسفر عن استشهاد 24 شخصاً وعشرات الجرحى.

وقالت الحركة في بيان أصدره المتحدث باسمها، فوزي برهوم، إن الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة لن «تتراجع عن معادلة القصف بالقصف، التي فرضتها على العدو الصهيوني».

وشددت على أن «المقاومة الفلسطينية أخذت على عاتقها مسؤولية حماية الشعب، والرد القوي والمباشر على انتهاكات الاحتلال وجرائمه بحق أهلنا في القدس والمصلين في المسجد الأقصى، واستهدافه المدنيين والأطفال ومواقع المقاومة في غزة».

واعتبرت «حماس» أن قصف «إسرائيل» بشكل متعمّد لـ«البيوت الآمنة وقتل الأطفال والنساء، يكشف وحشيتها، وحجم جرائمها»، وفق نص البيان.

وتابعت: «الاحتلال نقل معركته مع أطفال غزة وبيوتها بعدما فشل في كسر إرادة وعزيمة المقاومة التي تدافع عن الشعب وتحمي مصالحه».

وجدد تأكيد حركته «الاستمرار في صد العدوان، مهما بلغت التضحيات»، داعياً «إسرائيل» إلى إعادة حساباتها «وفهم المعادلة جيداً».

وفي السياق، ارتقى اثنان من القادة الميدانيين في «سرايا القدس» الجناح العسكري لحركة «الجهاد الإسلامي»، أمس، في غارة صهيونية على قطاع غزة.

ونقل عن مصدر في الحركة قوله: «استشهد قياديان ميدانيان وأصيب قيادي ثالث في سرايا القدس في غارة عدوانية استهدفتهم في شقة غرب غزة».

وأوضح مصدر طبي أنه وصل إلى مستشفى الشفاء بمدينة غزة قتيلان وثمانية مصابين بينهم امرأة وطفلاها. وأشار المصدر الطبي إلى أن أحد المصابين حالته «حرجة».

من جهتها، قالت «كتائب القسام» الجناح العسكري لحركة «حماس» في بيان مقتضب، إن غارة صهيونية استهدفت نفقاً كان يتواجد فيه مقاتلو الحركة.

وأوضح البيان الذي يشير إلى عملية استهداف نفق، أن هناك قتلى ومفقودين.

ووفقا لبيانات وزارة الصحة في قطاع غزة فإن حصيلة القتلى جراء الغارات الصهيونية حتى ظهر الثلاثاء بلغت 25 شهيداً من بينهم 9 أطفال وامرأة و125 إصابة بجراح مختلفة.

إلى ذلك، قتل إسرائيليان، وأصيب 5 آخرون، أمس، بصواريخ أطلقتها فصائل فلسطينية من قطاع غزة تجاه مدينة عسقلان.

وقالت صحيفة «يديعوت أحرونوت» إن عسقلان الواقعة جنوبي أراضي الـ 48 المحتلة سجلت سقوط أول قتيلين صهيونيين خلال عملية «حارس الأسوار» التي تنفذها تل أبيب في قطاع غزة.

كما أصيب في القصف الصاروخي على عسقلان 5 أشخاص وصفت جراح اثنين منهما بالخطيرة، وتم نقلهم إلى مستشفى برزيلاي في المدينة.

وقالت حركة «حماس» الفلسطينية إنها أطلقت 137 صاروخاً خلال 5 دقائق على عسقلان وأشدود ومستوطنات أخرى في المنطقة المتاخمة للقطاع والمعروفة باسم «غلاف غزة».

وأصدر جيش الاحتلال بياناً مقتضباً طالب فيه سكان عسقلان بالبقاء في الملاجئ العامة والغرف المحصنة في ظل القصف المكثف الذي تشهده المدينة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق