الوطن

فنيانوس: مذكرة توقيفي ظلم كبير وأداء البيطار يدفعني لمواجهة القضاء

جدّد الوزير السابق يوسف فنيانوس في بيان، أسفه «للضحايا الذين سقطوا جرّاء انفجار مرفأ بيروت»، لافتاً إلى أنه «يتفهم ردة فعل كل من فقد عزيزاً في هذه الكارثة الكبيرة».

وعلق على إصدار المحقق العدلي طارق البيطار مذكرة توقيف غيابية في حقه، فأشار إلى أنه تعرض «لظلم كبير جرّاء هذا الإجراء، وأن القاضي البيطار لم يطبق الأسس القانونية الصحيحة في حالته، فالجلسة كانت مخصصة لبت الدفع الشكلي لجهة عدم اختصاص المجلس العدلي وعدم صحة تبليغه وعدم جواز السير بالدعوى لحين صدور قرار عن محكمة استئناف الشمال بخصوص منح الإذن بملاحقته، وعلى الرغم من أن النيابة العامّة لم تبد رأيها بالموضوع بل تقدمت بمطالعة تطلب بموجبها من المحقق العدلي إيداعها بعض القرارات والمستندات لكي يتسنى لها إبداء الرأي بخصوص الدفوع الشكلية، أصدر القاضي البيطار قراره بردّ الدفع الشكلي وقرّر انه يريد المباشرة باستجوابي فوراً، من دون منحي أي مهلة لاتخاذ موقف من قرار بتّ الدفوع الشكلية ولو حتى 24 ساعة ولا حتى الموافقة على تكرار دعوتي أمامه مجدّداً».

وشدد فنيانوس على أن «الحماية الوحيدة التي أتمتع بها هي الحماية التي يتيحها القانون، ولا صحة للكلام عن حمايات سياسية وغير سياسية، فتطبيق القوانين في هذه القضية هو السبيل الوحيد المتاح من أجل سماع إفادتي»، لافتاً إلى أنه لم يفكر ولم يلجأ في أي لحظة لمواجهة القضاء من خلال دعوى ردّ أو دعوى مخاصمة ولكن أداء المحقق العدلي قد يدفعه إلى ذلك مكرهاً.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى