الوطن

«حركة الجهاد» تنظم في بيروت وقفة دعم للأسرى المضربين عن الطعام في سجون العدو

نظمت «حركة الجهاد الإسلامي» وقفة تضامنية مع الأسرى الفلسطينيين أمام مقر «الصليب الأحمر الدولي» في بيروت، وذلك استمراراً لفعاليات إسناد الأسرى المضربين عن الطعام رفضاً للاعتقال الإداري الذي يمارَس بحقهم من قبل ما تسمى بمصلحة السجون الصهيونية.

شارك في الوقفة التضامنية ناموس المجلس الأعلى في الحزب السوري القومي الاجتماعي المحامي سماح مهدي على رأس وفد، وعدد من ممثلي الفصائل الفلسطينية والقوى والأحزاب اللبنانية، وهيئات تنسيقية وشخصيات حقوقية وأسرى محررين.

وكانت كلمة لمسؤول العلاقات الفلسطينية في «حركة الجهاد الإسلامي» في لبنان أبو سامر موسى، دعا فيها كلّ الأحرار في العالم وكلّ الرافضين للظلم والمدافعين عن حقوق الإنسان، إلى «رفع صوتهم إلى جانب الأسرى المظلومين القابعين في سجون العدو، وما يسمّونها «الخزنات الحديدية» والسجن الإنفرادي، لوقف هذه المجزرة البشرية التي تنفذ أمام مرأى ومسمع العالم أجمع».

وختم موسى كلامه، مؤكداً باسم حركة الجهاد الإسلامي، «السير على نهج المقاومة والدفاع عن الأسرى. هذا الطريق الذي خطه المؤسس والشهيد الدكتور فتحي الشقاقي والشهيد الدكتور رمضان عبدالله شلَح، الذي حمل راية المقاومة والجهاد، وكان صلباً في الدفاع عن أسرانا البواسل، ليكمل الأمين العام القائد زيادة النخالة مسيرة المقاومة ورفع راية الجهاد، وتهديد الكيان بحرب ضروس إذا مسّ الأسرى أيّ ضرر».

وكانت كلمات لكلّ من الإعلامية وفاء بهاني، ومسؤول «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين» في بيروت، أبو جابر اللوباني، ونائب مسؤول الملف الفلسطيني في «حزب الله» عطا الله حمود، وعضو «اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين في السجون الصهيونية» محمد زين.

وجرى في ختام الوقفة التضامنية تسليم مذكرة احتجاجية إلى مدير اللجنة الدولية للصليب الأحمر، تدين الاعتقال الإداري والقمع والتنكيل بالأسرى الفلسطينيين.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى