مهنا: سننتصر في معركة الإعلام كما انتصرنا في معركة المقاومة ضدّ العدو

قام وفد من الحزب السوري القومي الاجتماعي برئاسة نائب رئيس الحزب توفيق مهنا وعضوية عميد الإذاعة والإعلام وائل الحسنية، مدير الدائرة الإعلامية العميد معن حمية، عضو المجلس الأعلى عاطف بزي، عضو المكتب السياسي وهيب وهبي ومدير التحرير المسؤول في جريدة «البناء» رمزي عبد الخالق، بزيارة تضامنية إلى قناة «المنار» حيث عقد لقاء مع المدير العام للقناة الحاج إبراهيم فرحات.

وجدّد الوفد تضامن الحزب السوري القومي الاجتماعي مع قناة «المنار»، مؤكّداً الوقوف معها في وجه القرار الجائر الذي اتّخذته إدارة «عربسات» بحجب بثّ القناة عن قمرها، معتبراً أنّ القرار سياسي بامتياز ويأتي في سياق استهداف المقاومة ونهجها الثابت في الدفاع عن فلسطين والإضاءة على نضالات شعبنا وتضحياته في مواجهة العدو الصهيوني.

ورأى الوفد أنّ للقرار وجهين، الأول يدلّ على ضعف الدول التي تقف وراءه، والتي أخافتها الصورة الحية والحقيقية التي تنقلها المنار من فلسطين والشام.. وفي المقابل وجه القوة الذي يؤكّد أنّ للمنار تأثيراً وفعلاً في صناعة الرأي العام في الأمة وفي العالمين العربي والغربي. ولولا هذا التأثير والفعل لما كانت هناك حاجة إلى مثل هذا القرار.

ورحّب فرحات، بدوره، بالوفد القومي مؤكّداً وحدة الموقف والخيار المقاوم مع الحزب القومي، ثم عرض أمام الوفد المعطيات والتطورات في هذه القضية، ولفتَ إلى أهمية الموقف الجيّد الذي يُبنى عليه، والذي تمّ التعبير عنه على مختلف المستويات في لبنان، الإعلامية والحزبية والسياسية، مشيراً إلى التحرّك الذي يقوم به المسؤولون على هذا الصعيد في وزارتي الاتصالات والإعلام وفي المجلس الوطني للإعلام، ولا سيّما أنّ لبنان عضو في مجلس إدارة «عربسات»، وقد اتّخذ القرار من دون العودة لا إلى مجلس الإدارة ولا إلى الجمعية العمومية التي تتمثل فيها كلّ الدول العربية.

وشدّد على أنّ «المنار» لن تُحجب عن متابعيها في كلّ أنحاء العالم، ولن يتمكن أحد من التأثير على صوتها وصورتها، والمسألة ليست في الجانب التقني الذي صار حله سهلاً في هذا الزمن، بل هي في مبدأ الدفاع عن الحريات الإعلامية والحريات العامة ورفض المسّ بهذه القَيَم الإنسانية.

وبعد الزيارة أدلى مهنا بتصريح جاء فيه: زيارتنا إلى قناة «المنار»، القناة المقاومة، للتضامن معها في مواجهة الترهيب الذي تتعرّض له، سواء عبر محاولات إغلاق الفضاء في وجهها أو عبر قرارات تتّخذها مؤسسات تتبع لجهات معادية لقضيتنا القومية ولحركة المقاومة.

وأضاف: نحن ندرك تماماً أنّ أمر عمليات صدر من غرفة عمليات صهيونية في سياق استكمال الحرب على المقاومة وعلى خياراتها وعلى إعلامها، لذلك، سنتصدّى لهذا الأمر بكلّ ما أوتينا من قوة، وكما انتصرنا في معركة المقاومة ضدّ العدو، سننتصر في معركة الإعلام والحريات ضدّ كلّ محاولات القمع والترهيب.

وأكد مهنا أن لا أحد يستطيع أن يغلق فضاء رسالة تحمل قضية شعبنا وقضايا التحرّر والمقاومة من أجل استرداد حقنا والدفاع عن هويتنا وعن كياننا ومصيرنا.

وجدّد التأكيد أنّ الحزب القومي بجميع مؤسساته وفروعه في الوطن وعبر الحدود يُدين قرار «عربسات» الذي هو اعتداء على الحرية الإعلامية والحريات العامة، وعلى حق شعبنا في التعبير عن مواقفه وخياراته وقناعته.

وختم مهنا قائلاً: نحن بالتأكيد ملتزمون مع هذه القناة المقاومة، بكلّ ما تعبّر عنه وبالتزاماتها الصريحة والواضحة تجاه المقاومة وخياراتها.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق