خفايا

جزم وزير سابق بأنّ رئاسة الجمهورية قد حُسمت لأحد مرشحَيْ 8 آذار، العماد ميشال عون أو النائب سليمان فرنجية، وأنّ الحوار الآن هو على السلة المتكاملة التي تحدّث عنها السيّد حسن نصرالله، وأول بنودها قانون الانتخاب الذي لا بدّ أن يأتي بصيغة عصرية وحديثة تحقق بالدرجة الأولى صحة التمثيل وعدالته، وتسمح بدرجة موازية بتطوير النظام السياسي وتحرير اللبنانيين من أسر النظام الطائفي والمذهبي الذي لم يجلب لهم إلا الخراب…

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق