الوطن

«الديمقراطي اللبناني»: المطلوب من الجميع تحمّل المسؤولية وتغليب المصلحة الوطنية

اعتبر الأمين العام «للحزب الديمقراطي اللبناني» وليد بركات «أنّ الحكومة ضرورة وطنية في ظلّ الواقع المأزوم الذي يحتّم علينا الذهاب باتجاه تحمّل مسؤولياتنا الوطنية».

وأشار في بيان، إلى «أنّ لدينا نظاماً ديمقراطياً يحتّم علينا الذهاب إلى حكومة تحكم ومعارضة تعارض»، وقال «للأسف الشديد، لم يتم تطبيق النظام البرلماني الديمقراطي ولم يتم تشكيل حكومات في السابق على قاعدة حكومة تحكم ومعارضة تعارض».

ولفت «إلى أنّ الإنقسام في الواقع السياسي اللبناني ليس بجديد، نتيجة اختلاف وجهات النظر السياسية وامتدادها الخارجي»، مشدداً «على ضرورة التعاون في تشكيل الحكومة وتقديم الدعم لها حرصاً على حماية البلد والخروج من الأزمة الاقتصادية التي تعصف به، بعيداً عن الكيدية والصراعات الداخلية في مواجهة أقوى نظام طائفي مذهبي موجود في العالم لم يعمق فينا الإنتماء الوطني».

وقال «مطلوب من الجميع إنقاذ بلدنا وتحمّل المسؤولية وتغليب الحسّ الوطني والمصلحة الوطنية على مصالح الطائفة والمذهب والمصالح الشخصية والعائلية»، مؤكداً «ضرورة تغيير العقلية في المقاربات وتحمّل المسؤولية لانتشال البلد من خلال تشكيل حكومة إنقاذ وطني حقيقي وليس تشكيل حكومة تقليدية، تجمع وزراء كفوئين لمواجهة التحديات الداخلية والخارجية»، داعياً «إلى رفض مقاربة مرضاة المجتمع الدولي الذي خرّب بلادنا وأغرقنا في الديون، الذي تحرّكه السياسة الإسرائيلية بيد أميركية التي تريد عزل لبنان وإشاعة الفوضى فيه».

وأكد «أنّ لبنان لديه قدرات وإمكانات تمكننا من الخروج من هذه الأزمة من دون مساعدة أحد من المجتمع الدولي، الذي يريد إضعاف الدولة وسلبنا إرادتنا الوطنية تمهيداً لسلبنا قرارنا في ترسيم الحدود البرية والبحرية، وفي استخراج النفط والغاز من مياهنا».وختم لافتاً «إلى أنّ رئيس الحكومة المكلّف حسّان دياب لا ينوي تشكيل حكومة الفريق الواحد، بل ستكون حكومة جميع اللبنانيين في مواجهة التحديات التي تحدق بالبلد».

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى