الوطنكتاب بناء

وزير الصحة جال على مستشفيَي راشيا وحاصبيا الحكوميّين: أصبح لدينا بعض المناعة ضدّ الفيروس ونتحلّى أيضاً بالمناعة الوطنية

 

} سعيد معلاوي

جال وزير الصحة العامة الدكتور حمد حسن على المستشفيين الحكوميين في راشيا وحاصبيا، في إطار رفع الجهوزية لمواجهة كورونا.

بدأ وزير الصحة جولته بزيارة مستشفى راشيا الحكومي يرافقه مدير العناية الطبية الدكتور جوزيف الحلو ومستشارون. وكان في استقباله منفذ عام راشيا في الحزب السوري القومي الاجتماعي خالد ريدان، وعدد من نواب المنطقة وممثلون عن الأحزاب والقوى الوطنية والفاعليات المحلية.

استهلّ حسن جولته، متفقدا أقسام المستشفى يرافقه مدير المستشفى ياسر عمار، رئيس مجلس إدارة المستشفى الدكتور حسن خوير، طبيب قضاء راشيا الدكتور سامر حرب، وتولى المدير الطبّي الدكتور ربيع أبو شامي الشرح عن أقسام المستشفى.

وفي قاعة المحاضرات، ألقى الدكتور حسن الخوير كلمة ترحيبية، ثمّ قال حسن: «نواجه كورونا اليوم سوياً، والتي ضجر منها الناس واقتصاد العالم يترنّح، ولكن بواقعيتنا ومعرفتنا وإلمامنا بمجتمعنا واندفاعه وبتقديره لخطورة الموقف وحكمته وبصيرته في الانتقال الى الحياة الطبيعية رويداً رويداً، لا مكابرة فقد رفعنا جهوزية المستشفيات الحكومية، وأصبح لدينا بعض المناعة ضدّ الفيروس، ونحن نتحلى أيضاً بالمناعة الوطنية، لذلك في الحملات التي تحصل في المناطق اللبنانية المختلفة بدأنا نسمح بتقديم فحص المناعة».

بعد ذلك، تفقد حسن مستشفى حاصبيا الحكومي، حيث كان في استقباله منفذ عام حاصبيا في الحزب السوري القومي الاجتماعي لبيب سليقا ممثلاً رئيس المجلس الأعلى النائب أسعد حردان، النائب أنور الخليل، مختار رمضان ممثلاً النائب علي خليل، غالب بلوط ممثلاً النائب علي فياض، وسام شروف ممثلا النائب طلال أرسلان، سليم مهنا ممثلاً الوزير السابق مروان خير الدين، مدير مستشفى حاصبيا الحكومي د. ضياء معلاوي، وعدد من ممثلي الأحزاب ورؤساء البلديات والفاعليات.

بعد جولة لحسن في أقسام المستشفى كافة، قال: «نحن نتحمّل اليوم مسؤولية مشتركة، وكان عتبنا على الدولة لكن تبيّن أنكم انتم في هذه المنطقة الدولة، وفي هذا الظرف الصعب هدفنا الوصول لبرّ الأمان ليس في وباء كورونا فقط بل في التحديات الصعبة كافة، حتى نتمكّن من حماية الوطن. قاومنا جميعاً من منطقة حاصبيا اللحتلال الاسرائيلي، ومن المؤكد أنّ من حقق الانتصار بقوّة الإيمان قادر ان يصنع المستحيل والمعجزة في وقت الضعف لخدمة الإنسان.

وتابع: «وزارة الصحة العامة في هذا الظرف قاومت باللحم الحي، وتجنبنا مشهداً محزناً لوباء كورونا في لبنان لن نعود إليه، وأقول بكلّ ثقة لن يكون هناك مصدر كارثي لكورونا في لبنان، فالإمكانات متاحة لوزارة الصحة من خلال قرض البنك الدولي لتنمية القطاع الصحي وحماية الأمن الصحي اللبناني، وسوف نؤمّن التجهيزات الكاملة للمستشفيات الحكومية وقطار إنماء القطاع الصحي العام انطلق، وسوف ننصف جميع العاملين في المستشفيات الحكومية».

بدوره، قال الخليل: «نؤكد جدية العمل في مستشفى حاصبيا، وتعهّدت خطياً بتأمين كلّ ما يحتاجه هذا المستشفى، وأنا على استعداد لتأمين المعدات والتجهيزات كافة، وكلّ ما يحتاج اليه، ولا نريد مريضنا ان يخرج خطوة واحدة خارج قضاء حاصبيا».

وشكر مدير المستشفى د. ضياء معلاوي لوزير الصحة «لفتته الخيّرة لمستشفى حاصبيا وكلّ الدعم الذي قدّمته وزارة الصحة من أجل تفعيله ورفع إمكاناته الصحية، ليتمكّن من مواجهة الصعوبات».

وقدّم الخليل لحسن درعا تكريمية، لمناسبة حلوله ضيفا في حاصبيا ولجهوده المقدرة في وزارة الصحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق