الوطن

أدان كلّ فعل يمسّ بالوحدة الوطنية ويهدّد السلم الأهلي «القومي»: المسؤولية الوطنية تقتضي تحصين لبنان ودور وسائل الإعلام أساسي في تعزيز الوعي وصون الوحدة الوطنية

 اعتبر عميد الإعلام في الحزب السوري القومي الاجتماعي معن حميّة أنّ كلّ فعل ينطوي على مسّ بالوحدة الوطنية وتهديد للسلم الأهلي، إنما يصبّ في مصلحة العدو، وهو محلّ إدانة واستنكار شديدين.

ودعا عميد الإعلام في تصريح اليوم، إلى ضبط التفلّت الحاصل، في الشارع، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، لتفويت الفرصة على المتربّصين شراً بوحدة لبنان واللبنانيين. لافتاً إلى أنّ عملية الضبط هي من مسؤولية الجميع، ولا يستطيع أيّ طرف التنصل من هذه المسؤولية.

واعتبر عميد الإعلام، أنّ دور وسائل الإعلام أساسي في تعزيز الوعي وتحصين الوحدة الوطنية، وهي تقوم بهذا الدور، غير أنّ بعض هذه الوسائل ترتكب هفوات تزيد من أجواء الشحن والتوتر، نتيجة فتح الهواء وعدم القدرة على التحكّم بما يقوله السفهاء ويردّده الموتورون والمتفلتون. ولذلك ندعو إلى التنبّه إلى هذا الأمر، حتى يبقى الإعلام منزّهاً بدوره ورسالته.

أضاف: الوحدة الداخلية والسلم الأهلي هما سرّ بقاء لبنان، وكلّ ما يمسّ هذه الوحدة، ويهدّد السلم الأهلي، يصبّ في مصلحة عدو لبنان، وليس خافياً أنّ الذين استحضروا القرار 1559 ورفعوا شعارت ضدّ المقاومة وسلاحها، إنما فعلوا ذلك، في سياق تنفيذ أجندة استهداف معادلة الجيش والشعب والمقاومة، التي تمثل عناصر قوة لبنان الضامنة لوحدته وسيادته واستقراره وسلمه الأهلي.

وختم قائلاً: إنّ تحصين لبنان مسؤولية وطنية تقع على عاتق الجميع، ومن أساسيات عملية التحصين، وأد الغرائز الطائفية والمذهبية، والتقيّد بنصوص الدستور اللبناني، وتطبيقه بحق العملاء والخونة، لأنه عار على لبنان واللبنانيين أن تتحوّل العمالة للعدو إلى وجهة نظر، والخطر  كلّ الخطر أنّ البعض لا يبرّر فعل العمالة وحسب، بل لا يزال في مربعها، بخطابه وممارساته وشعاراته… وهل هناك أفظع من أن يرفع هذا البعض شعارات مناهضة للمقاومة التي قدّمت الشهداء والتضحيات وحرّرت البلد من الاحتلال الصهيوني…

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق