أولى

زيارة «ماكرون» لبيروت… ومَن وراء الحادث؟!

 د. جمال زهران*

 

 

لعلها في ضوء تقاليدنا الشرقية، فإنّ أول من يواسينا في مصابنا، نقول له شكراً، ومن ثم من حيث الشكل فإنّ أول رئيس اهتمّ وقرّر زيارة لبنان فوراً، هو إيمانويل ماكرون ـ رئيس فرنسا ـ ولم تأت من أيّ رئيس دولة عربية جمهورية كانت أم ملكية، يمكن أن نقول له شكراًهو ماكرون. إلا أنّ علاقات الدول لا تُقاس بعلاقات الأفراد. فالأزمات التي تواجهها الدول تحتاج إلى إجراءات عملية، ولا تحتاج إلى إحلال وتغيير لسلطات قائمة، بسلطات أخرى. كما أنّ الأمر لا يستدعي مقايضات تساعد في حلّ الأزمات مقابل التنازل عن السيادة أو التدخل في الشؤون الداخلية، أو العودة إلى الاستعمار القديم. وقد تواكب مع زيارة ماكرون لبيروت، بعد يومين من حريق وانفجار مرفأ بيروت، وذلك يومي 6 و 7 آب/ أغسطس، مذكرة موقعة من نحو 40 ألف مواطن لبناني (غير معروف صحّتها من عدمه)، ولكن تمّ الترويج لها في وسائل الإعلام، تضمّنت مطالبة ماكرون، بعودة استعمار لبنان مرة أخرى! كما تواكب مع ذلك الترويج للأهداف الحقيقية لماكرون من دون أن نسمع ذلك حقيقة منه في تصريحاته الإعلامية أو التصريحات الصادرة عن قصر الإليزيه في باريس. وقد تضمّن ذلك كله مطالبة السلطة الحاكمة في بيروت بتسليم المطار والموانئ لإدارة دولية بقيادة ألمانيا، وإخلاء بيروت وخاصة الضاحية الجنوبيّة من سلاح حزب الله، وحلّ البرلمان إلخهذه المطالبات الغريبة!

وقد أراد الإعلام الغربي وعملاؤه في المنطقة، الترويج لعودة الاستعمار مرة أخرى، على الربط بين زيارة ماكرون السريعة للبنان بعد وقوع الحادث، وبين مذكرة لبنانيين يطالبون فيها بالعودة إلى الاستعمار الفرنسي باعتباره الوسيلة للخروج من الأزمة الشاملة التي تواجهها لبنان حالياً، وكشف عنها بشكل سيّئ، ذلك الانفجار الضخم في مرفأ بيروت. وكذلك الربط مع الترويج بمذكرة المطالب التي تنسب لماكرون من دون أن ينفيها أو يتحدث فيها. أنها إذن المثلث الذي يتبناه الشيطان الفرنسي بالأصالة عن نفسه وبالوكالة عن أميركا والكيان الصهيوني، لحماية إسرائيل وحماية أمنها للأبد من مقاومة حزب الله وأنصاره المقاومين.

وقد يتصوّر البعض أنّ هذا الترويج عبر التدشين الثلاثي، أمر وجوبي التنفيذ، على خلفية أنه مطلب للشعب اللبناني! والشعب بريء من هذه الخزعبلات، ولكنها توظف من أجل فتح الطريق أمام عودة الاستعمار مرة أخرى وبشكل جديد (إدارة دوليةالتحكم في الاقتصادإعادة الإعمار إلخ…).

وقد يصل البعض إلى حالة الاكتئاب واليأس من حجم الأزمات التي تواجه المجتمع اللبناني، إلا أنّ ذلك لا يصل إلى حد استدعاء الاستعمار مرة أخرى! وهناك من المفكرين الجزائريين من كتب عن (القابلية للاستعمار)! ففي مصر حالياً، يروّج الإعلام لمرحلة الملكية قبل ثورة 1952، وللاستعمار الإنجليزي، باعتبارهما كان الأفضل، وذلك نكاية في ثورة يوليو، وزعيمها جمال عبد الناصر! وفي هذا الصدد، نذكر بحكومة فرنسا العميلة لألمانيا وقت احتلال باريس، التي كانت تدافع عن الألمان، ولا تدافع عن فرنسا! وفي المغرب العربي في تونس والجزائر والمغرب، وفي منطقة الشام، هناك من العملاء من كانوا يدافعون عن الاستعمار؟! فماذا كان مصيرهم سوى القتل على يد الاستعمار نفسه، باعتبار أن من يخون بلاده، لا يطمأن إليه ويستحق القتل، وكتب التاريخ تذكر هذه الوقائع! لذلك ليس من وقع على هذه المذكرة التي تطالب ماكرون بعودة الاستعمار الفرنسي، إلا خائن ومأجور، ولكن الباقي أنّ ماكرون أعطى للعملاء في الداخل اللبناني، الضوء الأخضر لكي يتحرّكوا على أجندة المثلث الأميركي الصهيوني الأوروبي، عبر فرنسا ماكرون، والتي اتضحت خلال الزيارة من بدايتها حتى نهايتها!

على الجانب الآخر، فإنّ الجهود المبذولة الآن تشير إلى ضرورة الاكتفاء بتفسير ما حدث في مرفأ بيروت، بأنه ناتج أو حصاد إهمال داخلي في إدارة المرفأ والتعامل مع هذه المتفجّرات المتحفظ عليها من عام 2014، إبان حكومة الميقاتي ثم الحريري! وتصرّ الأطراف المتورّطة إبعاد الشبهة عن أنّ لـ «إسرائيل» دوراً في التفجير، تفادياً لقلاقل مستقبلية في المنطقة تنتج عن إعلان الثأر من جانب حزب الله المقاوم. ولعلّ الزيارة التي قام بها ماكرون تسير في هذا الطريق، وتسعى لتكريسه، وتحقق من ورائها مكاسب جديدة لـ «إسرائيل» والحفاظ على أمنها.

ولا يزال في تقديرنا، من واقع متابعاتي الدقيقة لما حدث، أنّ رواية بدء الحريق، أعقبته صواريخ صهيونية قد فجرت هذا المرفأ، وأحدثت به خسائر لا حدود لها (دمار كامل للمرفأ ودائرة قطرية تتجاوز 10 كيلو مترات)، هي الرواية الأقرب للصحة، وأن حجم المتفجرات المعلن عن وجودها بالمرفأ، لو كان صحيحاً، لدمّر بيروت كاملة بما فيهالا قدر الله، ولكنها كميات محدودة والباقي سُرِق! حسب تقديرات خبراء عسكريين أكفاء، ولنا عودة للحديث في هذا الموضوع.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية، والأمين العام المساعد للتجمع العربي الإسلامي لدعم خيار المقاومة، ورئيس الجمعية العربية للعلوم السياسية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق