أولى

«تجمّع العلماء»: لملاحقة القوى الأمنية الخلايا الإرهابية الطليقة

رأى «تجمّع العلماء المسلمين»، أن «اللبناني لا يعرف لماذا لم يتم حتى الآن تشكيل الحكومة»، معتبراً أن «السبب، هو أن الرئيس المكلّف سعد الحريري لم يُعلن عن العقبات التي تقف في وجه التشكيل الذي يتهمه الآخرون بأنه هو السبب في ذلك».

وقال في بيان أمس «سمعنا من زوار رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أن الحريري يراوغ ويستعمل هذه المراوغة كورقة ضغط لإضعاف العهد، ما يعني، إمّا أن يستسلم الرئيس عون لضغط الحريري ويوقّع على التشكيلة كما يفرضها الحريري، أو أن تستمر المراوحة».

ودعا التجمّع الرئيس المكلّف إلىالإعلان بشكل واضح عن الأسباب التي تمنعه عن التشكيل، وهل هناك كما يظهر ضغوطات تمارسها أميركا وبعض الدول العربية، أم أن الأمر مناكفات سياسية لتقديم المصالح الحزبية والفئوية على مصلحة الوطن والمواطن، بكلتا الحالتين، ولأننا لا نمتلك ترف الوقت، عليه إمّا أن يُعلن عن التشكيلة بالتوافق مع رئيس الجمهورية أو أن يعتذر ليتولّى المهمة من يمتلك الجرأة لتقديم مصلحة الوطن على مصالح الآخرين”.

وطالب القوى الأمنية بـالسهر على أمن المواطنين وملاحقة الخلايا الإرهابية التي ما زالت طليقة، ووضع خطة مُحكمة لحماية مصالح الوطن وحماية الشخصيات والمؤسسات المهدّدة، واعتماد الهجمة الاستباقية كي يُجهض أي مشروع يستهدف النيل من الأمن العام في البلاد”.

واستنكرإطلاق زوارق الاحتلال التابعة للعدو الصهيوني، النار بكثافة باتجاه مراكب الصيادين في منطقة السودانية شمال غرب غزّة، مطالباً المقاومة بـالرد الرادع على هذه الهجمات كي لا يفكر العدو الصهيوني بالعودة إلى هذه الأعمال التي تهدّد المواطنين في غزّة في مصدر رزقهم الوحيد، ما يعرّض مئات العائلات للجوع والفقر الشديدين”.

كما استنكر “قيام دولة الإمارات العربية المتحدة بتفعيل التأشيرات السياحية لدخول من يحمل جواز سفر صهيونياً إلى البلاد في إطار اتفاقية التطبيع، في حين أنها في الوقت نفسه منعت هذه التأشيرات عن عشرات البلدان العربية ومنها لبنان، ما يعني الارتماء الكامل في أحضان الصهاينة والانخراط الكبير في مشروع تصفية القضية الفلسطينية التي نؤكّد فشلها وأن مصير هذا الكيان الغاصب هو الزوال ومعه ستزول العروش التي نصبها الاستعمار علينا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق