الوطن

اللقاء مع «الجهاد الإسلامي» شهد تثبيت الأسس المتينة التي تحكم العلاقة بين الحركتين وأركانها حماس: بحثنا في القاهرة قضايا القدس واللاجئين والاستيطان والانتخابات

كشفت حركة حماس عن تفاصيل زيارة رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية إلى العاصمة المصرية القاهرة، مشيرة إلى أنها شهدت لقاءات مع مسؤولين مصريين وقيادة حركة الجهاد الإسلامي.

وقالت حركة حماس في تصريح إن هنية عقد سلسلة من اللقاءات مع المسؤولين في جهاز المخابرات المصرية على رأسهم الوزير عباس كامل، الذي التقى وفدًا مشتركًا من قيادتي حماس والجهاد.

ولفتت حماس إلى أن «الجانبين بحثا التطورات السياسية التي تشهدها القضية الفلسطينية في ظل القرارات المتسارعة والتي تمسّ ثوابت شعبنا الفلسطيني خاصة ما يتعلق بالقدس واللاجئين والاستيطان وضمّ الأراضي وقضية الأسرى».

وأكدت قيادة حماس خلال اللقاء أن «شعبنا لا يعترف بهذه القرارات ومصمّم على حماية حقوقه غير القابلة للتصرف»، وفق البيان.

وذكرت الحركة أنها بحثت مع المسؤولين المصريين «التفاهمات وسبل تفعيلها، وشدّد وفد الحركة على ضرورة تنفيذ الاحتلال كافة التزاماته لوضع حد لمعاناة أهلنا في قطاع غزة وإنهاء حصارهم الظالم عبر تنفيذ المشاريع الإنسانية التي تتعلّق بحياة الناس وحريتهم خاصة أن فصائل شعبنا أبدت مسؤولية عالية وهي تدير مسيرات العودة وكسر الحصار والالتزام بما هو مطلوب منها في إطار هذه التفاهمات».

وحذرت قيادة الحركة من تداعيات تلكؤ الاحتلال وبطئه في هذا الجانب.

وفي ما يتعلق بالوضع الداخلي الفلسطيني، قالت حماس إن الحديث تركّز حول الانتخابات المتوقع إجراؤها، وأبدت حرصها على السير قدمًا نحو انتخابات تشريعية ورئاسية وصولًا لانتخابات مجلس وطني جديد».

وأضافت أن «سلسلة التنازلات التي قدّمتها حماس بهذا الملف تمثل حرصًا ومسؤولية عالية ورغبة وإصرارًا على ترتيب البيت الفلسطيني وبناء النظام السياسي على أسس ديمقراطية وشراكة حقيقية».

وأشار البيان إلى أن «حماس لا تزال تنتظر إصدار السيد محمود عباس المرسوم الرئاسي لإجراء هذه الانتخابات والدعوة لعقد اجتماع قيادي للحوار للتوافق على الترتيبات الخاصة بالانتخابات وضمان حريتها ونزاهتها».

وأوضحت حماس أنها ترحّب في استضافة مصر الاجتماع القيادي.

وعلى صعيد الاجتماع بين قيادتي حماس برئاسة هنية والجهاد الإسلامي بقيادة الأمين العام زياد النخالة، قالت الحركة إن اللقاء شهد «تثبيت الأسس المتينة التي تحكم العلاقة بين الحركتين وأركانها ثلاثية الأبعاد: العقيدة وفلسطين والمقاومة».

وأضاف البيان «أبدت الحركتان حرصهما على أعلى مستوى من التنسيق والتفاهم لصون ثوابت شعبنا والتصدي لمخططات المحتل وحماية المصالح الوطنية وإدارة المقاومة كحق مشروع للدفاع عن أرضنا وأهلنا، وفي الوقت نفسه قطع الطريق على جيش العدو وكبح جماح عدوانه».

وعبّرت القيادتان عن «اعتزازنا المشترك بمستوى التنسيق والتعاون والتكامل ارتباطًا بكل فصائل شعبنا وقواه الحية عبر الهيئة الوطنية لمسيرات العودة والغرفة المشتركة لفصائل المقاومة»، وفق البيان.ولفت البيان إلى أن «الحركتين تقدّران عاليًا الدور الذي تلعبه مصر وقطر والأمم المتحدة في حماية التفاهمات والتخفيف عن شعبنا وخاصة منحة الأشقاء في دولة قطر الشقيقة التي تمثل الشريان الحيوي لتغطية العديد من المشاريع داخل القطاع، مشدّدين في الوقت نفسه على أن استمرار العمل بالتفاهمات من قبلنا مرهون بسلوك العدو في الميدان ووقف إطلاق النار على المشاركين في المسيرات وبتنفيذ المطلوب منه».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق