أولى

أبو غزالة: الرئيس الأميركيّ 
سيفتعل حرباً مع الصين قبل أكتوبر

أكد رجل الأعمال والخبير الاقتصاديّ طلال أبو غزالة، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب سيفتعل حرباً ضد الصين قبل شهر أكتوبر، ليحقق أهدافاً عدة بضربة واحدة.

وأعرب أبو غزالة في حلقته الجديدة من برنامجالعالم إلى أين؟، عن ثقته الكبيرة بفوز ترامب بفترة رئاسية ثانية، مشيراً إلى أن العام الحالي 2020 سيكون مليئاً بالأحداث.

وقال أبو غزالة، إن جميع المؤشرات الاقتصادية في الولايات المتحدة تشير ظاهرياً، إلى أنالاقتصاد الأميركي جيد، مؤكداً أنه فيلحظة ما في فترة قريبة ستجري أمور وستظهر أرقام مخالفة لأداء الاقتصاد الأميركيّ وتتغير جميع المؤشراتبسبب الكساد والانكماش وغلاء الأسعار،وسيكون هذا من أحد أسباب إعلان ترامب للحرب على الصين للخروج من هذه الحالة”.

وشدّد على أن كل هذه التصوّرات ليست تنبؤاً ولا تنجيماً أو حلماً، بل دراسة لتقارير مراكز أميركية معتبرة، وتحليل لها للخروج بخلاصات، أكدت أن ترامب سيقومبصناعةالحرب لأسباب عدة بما فيها اقتصادية، وللفوز بدورة رئاسية ثانية، ولإثبات قوة الولايات المتحدة.

ونفى أبو غزالة أن يكون الرئيس الأميركي مسؤولاً عن حالة الإفلاس في العالم وما يرافقها من أزمات، قائلاً إنه يجب الفصل بين أحداث تحصل في عهده وأخرى هو مَن تسبّب بها.

وقال إن ندوة عقدت في الثمانينيات من القرن الماضي، تحت عنوانأين ستكون الولايات المتحدة في عام 2020؟، وخلصت إلى نتيجة مفادها أن واشنطن ستواجه تحدياً من الصين في هذا العام حول من سيتزعّم العالم.

وأضاف: “ترامب وجد هذه الأزمات ومضطر للتعامل معها من خلال المؤسسات الأميركية.. وربط ترامب بالأحداث الجارية غير صحيح”.

وأكد أبو غزالة أن العالم اليوم يعيش في حالة إفلاس بالنظر إلى أن الناتج القومي العالمي أقل بثلاثة أضعاف عن مجموع الديون، لافتاً إلى أن كل طفل يولد في كوكبنا مدين بـ3 أضعاف دخله /المستقبلي/.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق