أولى

الأردن: 92 نائباً طالبوا الحكومة بقطع العلاقات مع «إسرائيل» وطرد سفيرها

طالب 92 نائباً في البرلمان الأردني، حكومة البلاد، بـ»اتخاذ موقف قويّ بقطع العلاقات مع الكيان الصهيوني وطرد السفير الصهيونيّ من عمان وسحب سفير الأردن لدى تل أبيب».

واعتبر النواب أن هذا الإجراء هو «رد فعل على انتهاكات الصهاينة بحق المقدسات وسياسات تهجير الفلسطينيين من القدس ومن حي الشيخ جراح».

وكان رئيس مجلس أوقاف القدس، عبد العظيم سلهب، قد ناشد الملك الأردني صاحب الوصاية على المقدسات في القدس، أن يبذل قصارى جهده لـ«وقف الاعتداءات على المصلين والمعتكفين في المسجد الأقصى».

ونفذ المئات من الأردنيين، الاثنين، لليوم الثاني على التوالي، وقفة احتجاجية قرب السفارة الصهيونية في العاصمة عمان، دعماً للفلسطينيين في القدس، مجددين مطالبتهم بطرد السفير.

ورفض المحتجون «انتهاكات الاحتلال الصهيوني في المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح»، وفق ما أفادت وكالة «عمون» الإخبارية الأردنية. وطالبوا بإلغاء معاهدة التسوية الموقعة بين الأردن والكيان الصهيوني المعروفة باسم «وادي عربة للسلام».

وردّد المعتصمون هتافات تطالب بطرد السفير الصهيوني من العاصمة عمان، كما رفع المحتجون أعلام الأردن وفلسطين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق